09 جمادى الآخرة 1439 هـ الموافق ٢٥ شباط ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 13:31 مساء الثلاثاء, 28 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-03-08 13:31:54

مسلكيات (14) : ضع القلم

13:31 مساء الثلاثاء, 28 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-03-08 13:31:54

د . جمال الباشا
هذهِ الجُملةُ يكرَهُ سماعَها الطالبُ الكسولُ في قاعةِ الامتحانِ عندما ينتهي الوقتُ المُحَدَّدُ لإجرائِه، لأنَّهُ دائمًا وأبدًا غيرُ مُتَهَيّئ لأدائِهِ للظروفِ الصَّعبةِ والخاصَّةِ التي كانَ يمُرُّ بها، فبعضُ الأسئلةُ أخطأَ في جوابِها، وبعضُها لم يُجِبْ عليها أصلًا!!

ماذا يصنعُ عند سَحبِ دفترِ الامتحانِ من بين يدَيه، فلا مجالَ لإضافةِ جُملةٍ بل ولا حتى كلمةٍ واحدةٍ، ولا يُجدي الاستِرحامُ، فقد قُضي الأمرُ وفاتَ الأوانُ.

كلُّ ما يشعُرُ به في تلك اللحظةِ هو لوعَةُ الندَم وحُرقَةٌ تكادُ تُقَطِّعُ أحشاءَهُ على ما أضاعَ في وقتِ السَّعَة، ويقولُ في نفسِهِ يا ليتَني قدَّمتُ لهذه الساعة.

ويَكبُرُ مقتُهُ لنفسِهِ عندما يَرى الطالبَ المُجِدَّ من أقرانِهِ يُقدّمُ دفترَهُ للمراقِبِ وقد ارتسَمَتْ على مُحَيَّاهُ ابتسامةُ الرضا والسرور والشعور بالاطمئنانِ لحُسنِ الأداء، وقد أجابَ على جميعِ الأسئلةِ في وقتٍ مُبَكّرٍ واستَعَدَّ لتسليمِ أوراقِِهِ قبلَ أن يُقالَ له: ضَع القلَم.

انتَهَتْ الحِكايَة!!
 
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut