24 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق ٢٢ شباط ٢٠١٧
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
القدس عنواني الوحيد

آخر تحديث: 10:56 صباحاً الخميس, 25 رمضان 1437 هـ الموافق 2016-06-30 10:56:26

مخاطر التشيع الإيراني الخامنئي في البلاد العربية

10:56 صباحاً الخميس, 25 رمضان 1437 هـ الموافق 2016-06-30 10:56:26

أ . عمران نزال
مقدمة:
في الخطاب الذي ألقاه حسن نصرالله اللبناني يوم الجمعة 24 / 6 / 2016 بذكرى الأربعين لمقتل مصطفى بدر الدين في سوريا قدم حسن كلاماً خطيراً يكشف عن طبيعة المعارك التي تجري في المنطقة، ويكشف عن الخطط التي تتبعها إيران في غزوها للبلاد العربية فكرياً أولاً، واجتماعياً ثانياً، وسياسياً ثالثاً، وأمنياً رابعاً، وعسكرياً خامساً، وبالنظر إلى الطريقة التي يبرمج فيها حسن خطاباته فإنه بحكم تزعمه لحزب سياسي وعسكري، وبحكم توليه لمنصب المندوب السامي الإيراني الخامنئي على البلاد العربية، فإن خطاباته هي تعبير عن السياسة الإيرانية القائمة أولاً، وتعبير أو تحضير للمشاريع الإيرانية الخامنئية في البلاد العربية المستقبلية ثانياً، أي أنه ينبغي قراءة خطابات حسن نصرالله قراءة مستقبلية كاشفة للخطط الإيرانية في البلاد العربية، فحسن لا يخطب للحديث عن الماضي فقط، ولو كان في حفل تأبين قتلى لحزب الله في سوريا أو في العراق أو في اليمن أو غيرها، ولكنه يعمل لتهيئة أجواء مقاتلي حزب الله اللبناني والشعب اللبناني وبالأخص الطائفة الشيعية المؤيدة له والمعارضة له لما هو سائر إليه في الأيام والأشهر القادمة، لأنه كزعيم سياسي ويقود معارك في سوريا والعراق واليمن وغيرها لقتل المسلمين فيها، فإنه يخطط في خطاباته ليكسب شعبية قبل خوض هذه المعارك في المستقبل، ولا يعمل للحديث عن ماضيها إلا للتغطية على الخطط المستقبلية التي يحضر جمهوره لها ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد
 
المصدر: الشام اليومتحميل ملف 4012174881063401.pdf
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut