28 ربيع الأول 1439 هـ الموافق ١٦ كانون الأول ٢٠١٧
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 14:50 مساء الأثنين, 16 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 2017-02-13 14:50:22

لكواشرة " اللبنانية ... حين تستثمر الموارد الطبيعية ويبحر الخيال.

أسامة العويد الشام اليوم - لبنان

14:50 مساء الأثنين, 16 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق 2017-02-13 14:50:22

أسامة العويد

تنهمر الأمطار في لبنان بشكل وفير، هذا البلد الغني بالثروة المائية والمتعب من البطالة و أزمة الكهرباء ومياه الشرب في المنازل لغياب سياسة الدولة وخططها الإنمائية ، فماذا إن استغلت هذه الموارد بالشكل الجيد؟؟

جذبني!!

بينما تقطع السيدة "سمروعائلتها الطريق السريعة بين بلدتها القبيات بمحافظة عكار شمالاً و منطقة الكواشرة ذات الجذور التركية يلفت نظرها  "مسطح مائي ضخم تتراقص أمواجه الهادئة ما يدفعها للتوقف وأخذ الصور التذكارية وأولادها - كما تروي لنا عندما نلتقي بها -  ترى أن هذا المكان معلم سياحي مهم وعامل جذب، لفتني وعائلتي ما دعانا للتوقف والتمشي هنا ، بالفعل منظر رائع".

قبل أن نكمل مع ضيوفنا لهذا التقرير نتوقف بلمحة سريعة عن هذا المسطح المائي في بلدة الكواشرة العكارية وبالتحديد قبالة هذه البلدة حيث تتجمع في كل عام مياه الشتاء في سهل أخضر واسع، وما على البشر إلاّ القليل حيث عمل المشرفون على المنطقة على حصر مياهها ومن ثم سنوات من المطالبة فمشروع هام من وزارة الطاقة وبني سدٌّ هام حصر المياه وحول السهل إلى "أكبر مسطحمائي في المنطقة بلغ من المساحة 255 ألف متر مربع وبني سور حديدي و أماكن مخصصة للمتنزهين".

وتضيف السيدة سمر أن هذا المكان سيغير المنطقة ويجعلها قبلة كل البلدات الشمالية وخاصة إن وجدت المطاعم وأدوات التسلية و الأهم مكان لركن السيارات".

البلدية
ويرى رئيس بلدية الكواشرة محمد عبد الكريم محمد أن "المنطقة بأسرها تستفيد من هذه البحيرة حتى في موسم الصيف طوافات الجيش تعمل على استخدام مياهها لإطفاء الحرائق, فالمشروع مهم جداً".

ويضيف المحمد أن "محافظة عكار تستحق مشاريع إنمائية سياحية لأنها وفية للبنان, فيها شعب صادق مخلص ومعظم شبابها في مؤسسات الدولة وجيشها ، لمَ لا يتم الالتفات اليها أكثر؟ وإيجاد الإنماء المتوازن وحل بعض الأزمات".

ووعد "المحمدبخطة عمل لهذه البحيرة تريح كل الوافدين، ستكون المطاعم و ألعاب الأطفال و المراكب الصغيرة للإبحار والتمتع والتسلية، كما أننا سنقوم بتربية البط والأسماك داخل هذه البحيرة ، وسنتعاون مع الجهات المعنية لوضع "مطبات لتخفيف السرعة و مكان لسيارات الزائرين".

 

تحميل ملف 7426518946886063.jpg
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut