28 ربيع الأول 1439 هـ الموافق ١٦ كانون الأول ٢٠١٧
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 11:07 صباحاً الثلاثاء, 10 شوّال 1438 هـ الموافق 2017-07-04 11:07:17

الترفيه المنظم .. مبادرات فردية وسط ضياع الشباب

09:44 صباحاً الثلاثاء, 10 شوّال 1438 هـ الموافق 2017-07-04 09:44:36

أسامة العويد

سئل حارس القمح يوماً في عهد حاكم جائر ما يحزنك، قال أشتهي قمحاً أحرسه وليس لي فيه !! قد تحمل هذه العبارات في طياتها الكثير، وقمح مجتمعاتنا هو عنصر الشباب التائه في اللهو بعيداً عن تنشيط الفكر والإنماء الذي ينتظره مجتمعُ بات حاله كحال ذلك الحارس المتحسر على الخيرات.

 

(توعية بألعاب العيد)

يأمل الشاب "وليد طرّاف" هو ومجموعة من الشباب المنضوين تحت "نادي السلام حلبا" أن تنظم القدرات الشبابية توعيتها لفئة الأطفال واستثمارها ولو عبر مشروع نشاط "كرمس للعيد" تميز "بالإرشاد والترفيه المنظم عبر توعية لفرز النفايات مثلاً والتوعية عن الحرائق والإبلاغ في حال رؤية حادث سير أو ما شابه".

 

ويرى طراف وهو طالب دراسات عليا في الفيزياء أن " الأنشطة البسيطة لا تترك أثراً بليغاً في مستوى التوعية، وأن أي فكرة طيبة نافعة للمجتمع إذا ما وضعت بقالب جيد تثمر وتنتج، وأيضاً يمكن أن تكون كما هو الحال في مسرحية تحاكي وجع الشباب العاطل عن العمل مع ترك أفق لهذا الشباب حتى يغير".

 

(مجمع رياضي)

ليس بعيداً يعكف رئيس بلدية القرقف الشيخ يحيى الرفاعي على مسألة يراها "ملحة" وهي نقل الشباب من جو الخمول والمقاهي والفراغ إلى جو الرياضة .

ويشرح الرفاعي في حديث لشبكة الشام اليوم عن الفكرة "التي انطلقت بعد ما رأينا تفلتت أخلاق الشباب وبات علينا واجب كبير، قمنا بإنشاء هذا المجمع الرياضي النموذجي في المنطقة والذي يضم أكبر عدد من الألعاب لنعينهم على إهمال وبطالة ومشاكل غرقوا بها وتوعيتهم على مسؤولياتهم الفكرية والدينية  والتربوية والتثقيفية لأن جيل الشباب هو أهم شريحة يمكن العمل عليها لبناء مجتمع وبالتالي بناء وطن ".

 

هكذا تولد الصراعات عبر العصور، هي معركة بين الإنماء والجهل المختصمان حتى الطلاق ولعل البعض قد يسخر متسائلاً ما الذي سيتغير بألعاب بسيطة، من يدري ... لعل الحارس يصبح حاكماً يشعر بالناس ويتقاسم القمح و حارسه الجديد..!!!

التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut