09 جمادى الآخرة 1439 هـ الموافق ٢٥ شباط ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 10:02 صباحاً الأربعاء, 13 شوّال 1436 هـ الموافق 2015-07-29 10:02:43

شيعة لبنان ولاء سياسي – ديني .. تجاوَزَ الوطنية

10:02 صباحاً الأربعاء, 13 شوّال 1436 هـ الموافق 2015-07-29 10:02:43

أمل المخزومي
لا شك ان هذا الموضوع شائك جدا .. ويُعتبر محل خلاف بيننا كلبنانيين .. هل الانتماء للوطن والهوية الوطنية هو الأساس ام الانتماء الديني والمذهبي تحديداً ..
نعلم جيدا ان الوطن العربي لم يعد يحتضن الشيعة العرب كما كان سابقا .. واقصد الأنظمة العربية، فكان الحضن الايراني هو الاقرب والاكثر عطفا عليهم .. لكن هذا لا يمنع ان أغلبية الشيعة يتمسكون بأرضهم وهويّتهم .. حتى تصل الى ايران .. هنا تبدأ الخطوط الحمر تبرز وتستنهض كل الغرائز ..
لا بأس فكل الاطراف لها ولاءاتها .. خاصة ونحن نعيش حقبة مذهبية طائفية بامتياز ..
لكن الغريب بالأمر .. ان الشيعي بالعموم يعتبر اي اتهام او نقد لدولة ونظام ايران هو مساس بالمذهب .. وتخطي للحدود المسموح بها .. بالرغم ان هذا المواطن الشيعي اللبناني ينتقد دولته وحكومته اذا أخطأت وقصّرت .. وايضا ينتقد دول أخرى تتمتع بالديكتاتورية ويساند ثورات تسعى للعيش بحرّية .. فلماذا يعتبر ان نقد ايران او اتهامها بالطغيان والجرائم مساس له ولدينه .. في حين ان  طرف اخر .. يتّجه ولاءه لدولة اخرى .. السعودية مثلا .. وجمهور هذا الطرف يكيل الاتهامات وينتقد حكومتها وايضا رجال الدين فيها ..
التعميم جهالة وانا لا أعمم .. بل أتحدث عن ظاهرة أنكرتها فترة من الزمن .. وما رأيتها ولمستها الا مؤخرا .. بشكل كبير .. نحن نعترف ان ايران حاضنة للشيعة عموما .. ولبنان على الأخص، لكن هذا لا يعني ان نتجرّد من مفهوم المواطنة ثمناً لولائنا .. انا لا اريد لأحد ان يفسر كلامي هجوما على ابناء وطني .. فما يجمعني بهم الكثير الكثير .. لكنها ظاهرة مقلقة ..
وأودّ ان نكون واقعيين .. ونستفيد من نقدنا لأي دولة حتى لو كنا من الموالين لها .. والمؤيدين لسياستها .. وانا اؤيد سياسة ايران في كثير من النقاط .. لكن ليس بالمطلق ..
فالمطلق عندي أراه تبعية لا تُنتج الا الخراب .. وضياع الاوطان ..
ايران دولة لا زالت تَعتبِر اسرائيل عدوتها وبالعلن .. وتسلُحها في مصلحة قضايانا، ومع التعامل معها والاستفادة من كل الهبات .. وتبادل الخبرات .. لكنني ضد ان أجعل منها دولة ملائكية .. لا تُخطيء ولا ترتكب جرائم بحق مواطنيها .. فهذا ضرب من الخيال .. فلنسلّم بهذا الامر ولا يستفزّنا سؤال هنا وجملة هناك ..
نحن في لبنان .. نملك مقاومة تعطينا اسباب القوة .. ونملك عزيمة شعب واجه وحارب وانتصر .. من الظلم ان نخسر كل هذا تحت شعار الولاء الديني .. فالمقاومة الوطنية أكبر وأعمق .. وأشمل .. هذه المقاومة يجب ان توحّدنا كلبنانيين .. على اختلاف مذاهبنا والوان سياستنا .. لا أن تعمّق الخلاف السياسي وتؤجّج صراعنا المذهبي ..
رأيي لا يعني أنني على صواب .. بل هو قابل للتصحيح …!
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut